اقــلام ليبيـة
مــــرحبـاً بـــك بمنتـــــدى اقــــلام ليبيــة .. سعدنا بوجودك هنا ... ولكننا سنكون سعداء جدا بانضمامك لنا ... مرحباً بك بين اسرتك ....

اقــلام ليبيـة

عضو اتحاد المدونين الليبيين
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
ا قــلام ليبيـة مرحباً بك {زائر}. آخر زيارة لك . لديك 1 مشاركة.
المواضيع الأخيرة
» المجاهد :: عيسى عبدالسلام الوكواك
2014-01-27, 23:39 من طرف شهريار

» يا البيضاء
2012-09-08, 20:02 من طرف لجين

» شعر ليبي انجليزي
2012-09-01, 16:15 من طرف لجين

» أهلا بكم
2012-08-30, 01:14 من طرف المشرف العام

» فطيرة الجبنة من كتاب سالمة الكرغلي
2012-08-27, 18:11 من طرف لجين

» ارتكابات باذخة....شعر جمعه الفاخري
2012-08-25, 23:55 من طرف المشرف العام

» يا جابر عثرات الكرام
2012-08-02, 01:28 من طرف Oma Amo

» تعز من تشاء وتذل من تشاء ....
2012-08-02, 01:16 من طرف Oma Amo

» ميثاق شرف عرفي غاية فى الاهمية يصدر عن قبائل الجبل الاخضر - نرجو الاطلاع
2012-06-24, 01:25 من طرف أبومعاذ

» من سرق مطار كمبوت ؟
2012-04-22, 22:30 من طرف عبدالرحيم بوحفحوف

»  نيويورك تايمز والقدس العربي يغيرون الحقيقة في ليبيا
2012-04-13, 12:52 من طرف شهريار

» صور الين سكاف و زوجها هنيبال القذافي - تحذير [الموضوع يحوي صور خليعة]
2012-04-12, 02:29 من طرف شهريار

» إبراهيم الكوني: العرب لم يصلوا حتى الآن للربيع
2012-04-11, 14:21 من طرف شهريار

» الفيفا يقرر نقل مباراة ليبيا والكاميرون بتصفيات مونديال 2014 إلى خارج ليبيا
2012-04-11, 14:19 من طرف شهريار

» الصدقة تخرجه من قبره بعد ستة أعوام
2012-04-11, 14:13 من طرف شهريار

التقويم
*
ميديا
FACEBOOK
FACEBOOKمشاركة******حكمــة اليــوم ******
إبراهيم الكوني: العرب لم يصلوا حتى الآن للربيع
2012-04-11, 14:21 من طرف شهريار
وقع الكاتب الليبي إبراهيم الكوني كتابه "جنوب غرب طروادة جنوب شرق قرطاجة"، وذلك بمعرض أبو ظبي الدولي للكتاب، وقال الكوني، في تصريحات صحفية، إن "ما يطلق عليه الربيع العربي لم يصل حتى الآن إلى الربيع."



وأضاف: "الثورات العربية لم تحقق أهدافها حتى الآن. وما جرى هو التخلص من أنظمة شمولية لتحل مكانها العشائرية والاتجاهات …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
الفيفا يقرر نقل مباراة ليبيا والكاميرون بتصفيات مونديال 2014 إلى خارج ليبيا
2012-04-11, 14:19 من طرف شهريار
قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) نقل المواجهة المرتقبة التي ستجمع منتخبي ليبيا والكاميرون المقرر إقامتها في يونيو المقبل، بالتصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال 2014 بالبرازيل، إلى خارج الأراضي الليبية بسبب عدم استقرار الأوضاع الأمنية بالبلاد.



وذكر الموقع الرسمى للفيفا أنه تم اتخاذ نقل المباراة من ليبيا …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
الصدقة تخرجه من قبره بعد ستة أعوام
2012-04-11, 14:13 من طرف شهريار
كم من صدقة أنقذت صاحبها، وكم من همّ وضيق وكربة فرجتها الصدقة الخالصة التي وضعها العبد المؤمن في كف فقير فوقعت أولاً في يد الرحمن، فكانت لصاحبها نورًا وبرهانًا ونجاة في الدنيا والآخرة.



والآيات والأحاديث والآثار التي تدعو للصدقة وتحض عليها وتبين فضلها كثيرة جدًا، والمواقف من حياة المتصدقين وواقعهم كثيرة، كلها ذات …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
المجلس الانتقالي يقرر العفو عن قذاف الدم لأسباب صحية
2012-04-11, 14:09 من طرف شهريار
قرر المجلس الانتقالى الليبى، الثلاثاء، العفو عن سيد قذاف الدم ابن عم العقيد الراحل معمر القذافى، والمحبوس حاليًا فى مصراته لأسباب صحية، حيث يعاني من شلل نصفى، كما أنه ممن لم يرتكبوا جرائم ضد الليبيين.



وكان الثوار الليبيين قد تمكنوا من إلقاء القبض على سيد قذاف الدم وخالد تنتوش المعروف بـ (مفتى القذافى) بمدينة سرت …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
فيلم وثائقي: القذافي اغتصب النساء كما شاء طوال سنين حكمه
2012-04-11, 14:07 من طرف شهريار
يبثّ تليفزيون "آر تي إل" الألماني يوم الاثنين المقبل فيلمًا وثائقيًا سيثير قدرًا من الجدل، لأنه يتعلّق بمزاعم تفيد أن دكتاتور ليبيا السابق العقيد معمّر القذافي اعتاد اغتصاب النساء كما شاء طوال سنين حكمه الطويلة.



يقدّم الفيلم شهادات نساء شاءت لهن حظوظهن أن يدخلن إلى دائرته الداخلية. ونقلت صحيفة "ديلي ميل" عن الصحفية …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
أحمد اويحيى: عائلة القذافي ستبقى في الجزائر المدة التي تريدها
2012-04-11, 14:03 من طرف شهريار
قال رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى أن عائلة العقيد الليبي الراحل معمر القذافي ستبقى في البلاد "المدة التي تريدها".



وذكر في مقابلة مع صحيفة "لوموند" الفرنسية نشرت اليوم الجمعة: "سيبقون هنا طيلة الوقت الذي يريدونه ، أنا سعيد لأقول لكم أن جيراننا الليبيين فهموا في النهاية".

وأضاف "من غير المقبول في تقاليدنا أن عائلة …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
الجويلي: تسليم مطار طرابلس الدولي اليوم إلى السلطات الليبية
2012-04-11, 13:59 من طرف شهريار
الأربعاء 2012/4/11 12:26 م
أ ش أ - صرح وزير الدفاع الليبي أسامة الجويلي بأن كل الثوار الليبيين بدأوا في الإعداد لتسليم ما لديهم من مؤسسات تابعة للدولة الليبية.



وأضاف الوزير في تصريحات اليوم الأربعاء، لقناة " ليبيا أولا" الفضائية أنه سوف يتم تسليم مطار طرابلس من الداخل اليوم إلى وزارة المواصلات الليبية ، وغدا الخميس سوف يتم …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
الأمن الخارجي البريطاني يخطط لرشوة بالحاج بأكثر من مليون جنيه إسترليني
2012-04-11, 13:54 من طرف شهريار

كشفت صحيفة "ديلي ميل" الثلاثاء، أن رؤساء جهاز الأمن الخارجي البريطاني "إم آي 6" يخططون لتقديم أكثر من مليون جنيه إسترليني كرشوة إلى عبد الحكيم بالحاج، الذي يشغل حالياً منصب قائد المجلس العسكري في طرابلس، بعد أن اتهم الجهاز بتسليمه إلى نظام الزعيم الليبي السابق العقيد معمر القذافي لكي يتعرض للتعذيب.



وقالت الصحيفة: …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
ليبيا ترفض تسليم سيف القذافي للمحكمة الجنائية الدولية
2012-04-11, 13:53 من طرف شهريار

جددت الحكومة الليبية رفضها تسليم سيف الإسلام القذافي نجل معمر القذافي إلى المحكمة الجنائية الدولية مؤكدة أنها ستقوم بمحاكمته أمام القانون الليبي .
وقال علي عاشور وزير العدل الليبي: "إن سيف الإسلام ما زال محتجزا في مكان سري لدى الميليشيا المسلحة في الزنتان التي ألقى أفراد منها القبض عليه العام الماضي وسيحاكم في …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0

شاطر | 
 

 الكتابة النسائية الليبية لم تصل للنضج /فاطمة الحاجي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
آمنه البرغثي
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 52
26020
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/11/2009
العمر : 38
الموقع : بنغازى


مُساهمةموضوع: الكتابة النسائية الليبية لم تصل للنضج /فاطمة الحاجي   2009-12-21, 13:46

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أثارت الناقدة الليبية، فاطمة سالم الحاجي، رئيسة قسم الترجمة بالمؤسسة العامة للثقافة بليبيا، الكثير من الجدل حول الطروحات التي تقدمت بها، وحول انتقادها اللاذع للكتابات النقدية الرجالية لكتابات المرأة.
ورأت المبدعة، المهتمة بقضايا كتابة المرأة، وبقضايا السرد والنقد، في ندوة "الحرية في الأدب النسائي" المنظمة أخيرا، بطرابلس بليبيا، في هذه الكتابات تقصيرا كبيرا وإجحافا في حق الإبداع النسائي، الذي يلزمه النقد الجاد، الذي ينظر في إبداع المرأة ويتجاوز "النظر إلى التنورة".
ودعت الحاجي، التي كانت إحدى منسقات الندوة، الكاتبات والباحثات العربيات، إلى التوجه إلى الدراسات النقدية، بهدف دراسة الأعمال الإبداعية للمرأة العربية، التي بدأت تسلط الضوء على كثير من مناطق الظل، كما عبرت عن استعداد المؤسسة العامة للثقافة لاحتضان خلية نقد تعمل على دراسة الأعمال الإبداعية النسائية، وتنظيم الندوة سنويا بليبيا من أجل تقييم الأعمال المنجزة.
صدرت لها بعض الدراسات النقدية، منها دراسة بعنوان "القراءة النقدية الجديدة"، وأخرى بعنوان "مفهوم الزمن في الرواية الليبية"، و"الخطاب الروائي باللغة الإنجليزية"، ونشرت عددا من القصص القصيرة بالصحف والمجلات الليبية.
ما هي وضعية الأدب النسائي بليبيا من حيث التراكم والأجناس التعبيرية؟
الأدب النسائي بليبيا ما زال في بدايته، فالشعر يحتل موقع الصدارة، وخاصة الشعر الحداثي، فهناك أصوات واعدة من مثل صوت فريال، وهو الاسم المستعار الذي تكتب به. وهذا فعلا مشكل حقيقي بالنسبة للمرأة الكاتبة، فعديدات منهن ما زلن يكتبن باسم مستعار، ولا يستطعن الإفصاح عن أسمائهن الحقيقية.
والكتابة ليست أمرا هينا هنا. ثم تأتي القصة القصيرة، التي قطعت أشواطا مهمة بليبيا، والرواية، فهناك أعمال فردية، منها عمل روائي متميز لفوزية شلبي، لكنها كتبت عملا واحدا وتوقفت، ثم هناك شريفة العيادي، التي كتبت "هذه أنا"، وهي مثل السيرة الذاتية، ثم هناك مرضية النعاس، لكنها توقفت أخيرا عن الكتابة.
هل كتابة المرأة الليبية تشبه نظيرتها الموجودة في العالم العربي، أم أن هناك خصوصية ما تميز الإبداع النسائي الليبي؟
والله لا أستطيع القول إن هناك خصوصية، لأن ذلك يتطلب دراسة كاملة، حتى نستنتج ذلك، لكن ما يمكن ملاحظته هو أن هناك تشابها كبيرا بين الإبداع النسائي العربي، لكن هناك من البلدان من قطعت أشواطا مهمة في الإبداع وتجاوزت نوعية من الكتابات، من مثل التأوه والذات وقضايا البوح، التي جرى تجاوزها في المغرب والجزائر، لكنها ما زالت حاضرة في الكتابات الشعرية الليبية، كما أن هناك تقنيات في الرواية لم تصل بعد إلى الروائيات الليبيات، باستثناء فوزية شلبي. وبشكل عام فالكتابة النسائية الليبية لم تصل بعد إلى النضج، الذي قد يوصلها إلى مرتبة الرواية العربية. وحتى في الروايات العربية، فقلما نجد أسماء نسائية أجادت في كتاباتها من مثل أحلام مستغانمي، وعروسية النالوتي، وأخريات. هناك أصوات جيدة في المستقبل، يلزمها بعض الوقت، لتبلغ، في المستقبل إلى التميز والجدة. وحتى لا أكون مجحفة في حق البعض، فأنا لم أطلع بعد على كل الأعمال الصادرة حديثا، ومن المحتمل أن تكون فيها كتابات جيدة.

بشكل عام هذا هو المشهد الأدبي النسائي الليبي، الذي يتميز فيه الصوت الشعري بالصراحة والوضوح، وفي معرض الكتاب الدولي الأخير بطرابلس، فاجأتني الكثير من الأصوات الشعرية المتميزة الشابة، التي يغلب عليها الإفصاح عن الذات.
إذن هل الموضوعات التي تتناولها المرأة الكاتبة الليبية في أعمالها لا تنسلخ عن أسئلة الذات وأسئلة الكينونة؟
طبعا أسئلة الذات والكينونة هي الطاغية، لكن في بعض الأعمال، أيضا، يحضر الهم العربي بمشاكله وقضاياه الشائكة، من مثل القضية الفلسطينية ومشكلة العراق، كما أن الوضع الاقتصادي العالمي والمحلي ينعكس بشكل كبير على الأدب، فتنفلت العديد من القضايا الاجتماعية المترتبة عنه، كالوحدة والحرمان والعزوف عن الزواج، فكل هذه المشاكل والتأوهات توجد في الإبداع الليبي بشكل متفاوت.

بالعودة إلى موضوع الندوة "الحرية في الأدب النسائي"، إلى أي حد ترين أن المرأة المبدعة العربية حرة في تناولها لأعمالها؟
لا أعتقد أن هناك حرية كبيرة للمرأة المبدعة في العالم العربي، وباستثناء بعض الأصوات، فالحرية حلم بعيد المنال، ويجب أن نعمل كثيرا كي نحققه. فما يدور اليوم في الساحة من حركات وقضايا جديدة، جعل المرأة تتقهر أكثر، وتتراجع، فهناك نكوص كبير في الحقيقة. المرأة في الجماهيرية لديها حقوق، لكنني لا أعرف لماذا لا تستثمر هذه الحقوق؟

وأعتقد أن القنوات الإعلامية الكثيرة، التي تكاثرت مثل الوباء، شيأت المرأة وجعلت نصف المجتمع يتقهقر، مما كرس التخلف والنظرة الدونية للمرأة.

كلما تجرأت المرأة وعبرت بحرية، حتى في ليبيا، إلا وتعرضت للانتقاد والتكفير، ألا تعتقدين أن مجتمعاتنا العربية لا تسمح بهذا النوع من الحرية؟
هذا صحيح، فهناك العديد من الأشياء محرم البوح بها، لكن إذا عملت النساء معا، فإنهن يمكن أن يتجاوزن كل هذه الإكراهات، لأنه لا يوجد قانون يمنعهن من الكتابة والإبداع. كما أن المرأة نفسها لا تجرؤ على الاقتراب من الكثير من المواضيع. هناك التباس كبير اليوم في المواضيع الدينية.

هل تكفير الكاتبات أمر صحي ومساعد على الإبداع؟
لا أبدا أنه ليس صحيا، ولا يساعد على الإبداع، لكن على المرأة أن تلم بالأشياء التي تكتب عنها، حتى لا تتعرض لمثل هذه التصرفات المشينة.

هل ترين أن النقد العربي ساهم في إيصال صوت المرأة المبدعة أم لا؟
لا أعتقد، لأن النقد مقصر جدا في هذا الباب، فمن يقوم بالنقد هم رجال، وبالتالي فصورة النقد متخلفة في الساحة الثقافية العربية، تشوبها العديد من التيارات، والاتجاهات، والمناهج، التي لم تخدمه بقدر ما جعلته متأخرا. وباعتبار أن المرأة جزء من هذه الإشكالية، وبما أن النقد سلطة ذكورية، فإن الإبداع النسائي يكون ضحية لهذه السلطة، التي لا ننكر أنها قاربت بعض الأعمال، لكنها في المقابل سكتت عن الكثير منها. ولهذا دعوت المرأة العربية إلى التوجه إلى النقد، حتى تقرأ أعمالها، لأن هناك أصوات نسائية نقدية قليلة.

نحن بحاجة إلى نقد خلاق مبدع بناء يثمر وينتج، وبالتالي فليس كل ما يكتب أدبا. ولهذا فعلى النقد أن يميز بين الصالح والطالح لا أن يجامل ويشجع على الرداءة، وهذا ما لن ينجز إلا بفضل العمل الجماعي النقدي الرصين، وهو ما عنيته بخلية النقد في ليبيا، التي ستقدم دراسات نقدية جادة.

النقد سلطة والمرأة مبعدة عن هذه السلطة، وحتى الباحثات العربيات أنفسهن ينأين عن هذا المجال، فهل النقد مخيف إلى هذه الدرجة؟
النقد صعب، ويتطلب أدوات متينة، وقراءة معمقة، ومعرفة واسعة بمختلف المعارف، ولهذا فالمرأة تجد نفسها أقرب إلى الكتابة والتحرير، إي إلى هذا الفيض في التعبير، لكن النقد يحتاج إلى التمحيص والتدقيق، وهذا طبعا يتطلب جهدا كبيرا، فمن السهل أن نجد مبدعة، لكن ليس من السهل إيجاد ناقدة متمرسة. ولهذا فليس كل من يكتب رأيا في عمل أدبي ناقدا، لأن النقد عملية معقدة.

ما تقييمك للنقد الذي تمارسه النساء اليوم، الذي يعاب عليه حديثه عن أسماء معينة وسكوته عن أخرى، رغم أنها وازنة؟
الموضوعية مهمة جدا في العمل النقدي، وبشكل عام فلا يمكن أن أقدم قراءة لنص دون أن أكون مجهزة بالمعارف الضرورية لذلك، ولذلك فمن يكون كذلك فلا يمكن أن يخطئ في نص أدبي، لأن وسائلة النقدية تكون مثل الرياضيات، وطبعا يكون نقده قراءة أخرى للعمل، أو إن شئنا كتابة أدبية مسلحة بأدوات نقدية تخدم النص ولا تسيء إليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آمنه البرغثي
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 52
26020
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/11/2009
العمر : 38
الموقع : بنغازى


مُساهمةموضوع: رد: الكتابة النسائية الليبية لم تصل للنضج /فاطمة الحاجي   2009-12-21, 13:50

هذا هو المقال . اما تعليقى الشخصى فهو غير ما ورد بالمقال . فلست مع الكاتبة فى نظرتها تلك واختلف كلياً معها , بل واتهمها بقصر النظر والاطلاع المحدود لكتابات المرأة الليبية والدليل دهشتها مما عرض بهامش معرض الكتاب من جدية الطرح النسائى ونشاطها الملحوظ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيدة الياسمين
قلـم متميز
قلـم متميز


عدد المساهمات : 40
25888
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/11/2009





مُساهمةموضوع: رد: الكتابة النسائية الليبية لم تصل للنضج /فاطمة الحاجي   2009-12-21, 23:55

لنقف قليلا ونتجول فى اغلب المنتديات والمواقع الادبية الكبري التى تزدحم
بالكتابات الليبية وبخاصة المراة ........والتميز الواضح لظهور كم من الاخوات حتى هنا بيننا وبكتابات رائعة وراقية ومميزة
على ما يدل هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكتابة النسائية الليبية لم تصل للنضج /فاطمة الحاجي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اقــلام ليبيـة  :: 
شؤون ليبيـة
-
انتقل الى: