اقــلام ليبيـة
مــــرحبـاً بـــك بمنتـــــدى اقــــلام ليبيــة .. سعدنا بوجودك هنا ... ولكننا سنكون سعداء جدا بانضمامك لنا ... مرحباً بك بين اسرتك ....

اقــلام ليبيـة

عضو اتحاد المدونين الليبيين
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
ا قــلام ليبيـة مرحباً بك {زائر}. آخر زيارة لك . لديك 1 مشاركة.
المواضيع الأخيرة
» المجاهد :: عيسى عبدالسلام الوكواك
2014-01-27, 23:39 من طرف شهريار

» يا البيضاء
2012-09-08, 20:02 من طرف لجين

» شعر ليبي انجليزي
2012-09-01, 16:15 من طرف لجين

» أهلا بكم
2012-08-30, 01:14 من طرف المشرف العام

» فطيرة الجبنة من كتاب سالمة الكرغلي
2012-08-27, 18:11 من طرف لجين

» ارتكابات باذخة....شعر جمعه الفاخري
2012-08-25, 23:55 من طرف المشرف العام

» يا جابر عثرات الكرام
2012-08-02, 01:28 من طرف Oma Amo

» تعز من تشاء وتذل من تشاء ....
2012-08-02, 01:16 من طرف Oma Amo

» ميثاق شرف عرفي غاية فى الاهمية يصدر عن قبائل الجبل الاخضر - نرجو الاطلاع
2012-06-24, 01:25 من طرف أبومعاذ

» من سرق مطار كمبوت ؟
2012-04-22, 22:30 من طرف عبدالرحيم بوحفحوف

»  نيويورك تايمز والقدس العربي يغيرون الحقيقة في ليبيا
2012-04-13, 12:52 من طرف شهريار

» صور الين سكاف و زوجها هنيبال القذافي - تحذير [الموضوع يحوي صور خليعة]
2012-04-12, 02:29 من طرف شهريار

» إبراهيم الكوني: العرب لم يصلوا حتى الآن للربيع
2012-04-11, 14:21 من طرف شهريار

» الفيفا يقرر نقل مباراة ليبيا والكاميرون بتصفيات مونديال 2014 إلى خارج ليبيا
2012-04-11, 14:19 من طرف شهريار

» الصدقة تخرجه من قبره بعد ستة أعوام
2012-04-11, 14:13 من طرف شهريار

التقويم
*
ميديا
FACEBOOK
FACEBOOKمشاركة******حكمــة اليــوم ******
إبراهيم الكوني: العرب لم يصلوا حتى الآن للربيع
2012-04-11, 14:21 من طرف شهريار
وقع الكاتب الليبي إبراهيم الكوني كتابه "جنوب غرب طروادة جنوب شرق قرطاجة"، وذلك بمعرض أبو ظبي الدولي للكتاب، وقال الكوني، في تصريحات صحفية، إن "ما يطلق عليه الربيع العربي لم يصل حتى الآن إلى الربيع."



وأضاف: "الثورات العربية لم تحقق أهدافها حتى الآن. وما جرى هو التخلص من أنظمة شمولية لتحل مكانها العشائرية والاتجاهات …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
الفيفا يقرر نقل مباراة ليبيا والكاميرون بتصفيات مونديال 2014 إلى خارج ليبيا
2012-04-11, 14:19 من طرف شهريار
قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) نقل المواجهة المرتقبة التي ستجمع منتخبي ليبيا والكاميرون المقرر إقامتها في يونيو المقبل، بالتصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال 2014 بالبرازيل، إلى خارج الأراضي الليبية بسبب عدم استقرار الأوضاع الأمنية بالبلاد.



وذكر الموقع الرسمى للفيفا أنه تم اتخاذ نقل المباراة من ليبيا …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
الصدقة تخرجه من قبره بعد ستة أعوام
2012-04-11, 14:13 من طرف شهريار
كم من صدقة أنقذت صاحبها، وكم من همّ وضيق وكربة فرجتها الصدقة الخالصة التي وضعها العبد المؤمن في كف فقير فوقعت أولاً في يد الرحمن، فكانت لصاحبها نورًا وبرهانًا ونجاة في الدنيا والآخرة.



والآيات والأحاديث والآثار التي تدعو للصدقة وتحض عليها وتبين فضلها كثيرة جدًا، والمواقف من حياة المتصدقين وواقعهم كثيرة، كلها ذات …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
المجلس الانتقالي يقرر العفو عن قذاف الدم لأسباب صحية
2012-04-11, 14:09 من طرف شهريار
قرر المجلس الانتقالى الليبى، الثلاثاء، العفو عن سيد قذاف الدم ابن عم العقيد الراحل معمر القذافى، والمحبوس حاليًا فى مصراته لأسباب صحية، حيث يعاني من شلل نصفى، كما أنه ممن لم يرتكبوا جرائم ضد الليبيين.



وكان الثوار الليبيين قد تمكنوا من إلقاء القبض على سيد قذاف الدم وخالد تنتوش المعروف بـ (مفتى القذافى) بمدينة سرت …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
فيلم وثائقي: القذافي اغتصب النساء كما شاء طوال سنين حكمه
2012-04-11, 14:07 من طرف شهريار
يبثّ تليفزيون "آر تي إل" الألماني يوم الاثنين المقبل فيلمًا وثائقيًا سيثير قدرًا من الجدل، لأنه يتعلّق بمزاعم تفيد أن دكتاتور ليبيا السابق العقيد معمّر القذافي اعتاد اغتصاب النساء كما شاء طوال سنين حكمه الطويلة.



يقدّم الفيلم شهادات نساء شاءت لهن حظوظهن أن يدخلن إلى دائرته الداخلية. ونقلت صحيفة "ديلي ميل" عن الصحفية …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
أحمد اويحيى: عائلة القذافي ستبقى في الجزائر المدة التي تريدها
2012-04-11, 14:03 من طرف شهريار
قال رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى أن عائلة العقيد الليبي الراحل معمر القذافي ستبقى في البلاد "المدة التي تريدها".



وذكر في مقابلة مع صحيفة "لوموند" الفرنسية نشرت اليوم الجمعة: "سيبقون هنا طيلة الوقت الذي يريدونه ، أنا سعيد لأقول لكم أن جيراننا الليبيين فهموا في النهاية".

وأضاف "من غير المقبول في تقاليدنا أن عائلة …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
الجويلي: تسليم مطار طرابلس الدولي اليوم إلى السلطات الليبية
2012-04-11, 13:59 من طرف شهريار
الأربعاء 2012/4/11 12:26 م
أ ش أ - صرح وزير الدفاع الليبي أسامة الجويلي بأن كل الثوار الليبيين بدأوا في الإعداد لتسليم ما لديهم من مؤسسات تابعة للدولة الليبية.



وأضاف الوزير في تصريحات اليوم الأربعاء، لقناة " ليبيا أولا" الفضائية أنه سوف يتم تسليم مطار طرابلس من الداخل اليوم إلى وزارة المواصلات الليبية ، وغدا الخميس سوف يتم …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
الأمن الخارجي البريطاني يخطط لرشوة بالحاج بأكثر من مليون جنيه إسترليني
2012-04-11, 13:54 من طرف شهريار

كشفت صحيفة "ديلي ميل" الثلاثاء، أن رؤساء جهاز الأمن الخارجي البريطاني "إم آي 6" يخططون لتقديم أكثر من مليون جنيه إسترليني كرشوة إلى عبد الحكيم بالحاج، الذي يشغل حالياً منصب قائد المجلس العسكري في طرابلس، بعد أن اتهم الجهاز بتسليمه إلى نظام الزعيم الليبي السابق العقيد معمر القذافي لكي يتعرض للتعذيب.



وقالت الصحيفة: …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
ليبيا ترفض تسليم سيف القذافي للمحكمة الجنائية الدولية
2012-04-11, 13:53 من طرف شهريار

جددت الحكومة الليبية رفضها تسليم سيف الإسلام القذافي نجل معمر القذافي إلى المحكمة الجنائية الدولية مؤكدة أنها ستقوم بمحاكمته أمام القانون الليبي .
وقال علي عاشور وزير العدل الليبي: "إن سيف الإسلام ما زال محتجزا في مكان سري لدى الميليشيا المسلحة في الزنتان التي ألقى أفراد منها القبض عليه العام الماضي وسيحاكم في …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0

شاطر | 
 

 بحوث للطلاب - ظاهرة الادمان على المخدرات- علم اجرام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسيرة العشق
قلـم متميز
قلـم متميز


عدد المساهمات : 40
25990
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/11/2009
العمر : 27


مُساهمةموضوع: بحوث للطلاب - ظاهرة الادمان على المخدرات- علم اجرام   2010-02-09, 23:55

جامعة حلــب- كلية الحقوق .
الدراسات العليا – ماجستير .
قسم القانون الجزائــــــــــــي .
مقرر قانون العقوبات العام .

المُخــدِرات

((تعريف المخدرات - أنواعها - أسباب تعاطيها - أضرارها و أثار تعاطيها
طرق العلاج وأساليب الوقاية من المخدرات ))




إشراف الدكتور : مصطفى بيطار
تقديم الطالب : علي عبدا لله الحمادة
____________________________________________________
السنة الدراسية 2007


1
(( مخطط البحث ))
فصل تمهيدي : ويتضمن :
1- مقدمة .
2 - لمحة تاريخية .
3 - تعريف المخدرات
4 - حكم المخدرات في الشريعة الإسلامية .
الفصل الأول : أنواع المخدرات .
أولاً : المخدرات الطبيعية .
1- الحشيش ، القنب الهندي ، المار يهوانا .
2- الأفيون ، الخشخاش .
3- القـــــات .
4- الكـوكـــا .
ثانياً : المخدرات الصُنعية .
1- المورفين .
2- الهيروين .
3- الكودايين .
4- السيدول .
5- الديوكامفين .
6- الكوكاييــن .
7- الكراك .
ثالثاً: المخدرات التخليقية .
1- عقاقير الهلوسة .
2- العقاقير المنشطة ، المنبهات ( الأمفيتامينات )
3- المنومات .
4- العقاقير المهدئة .


الفصل الثاني : أسباب تعاطي المخدرات .
أولاً: الأسباب التي تعود إلى الفرد .
ثانياً: الأسباب التي تعود إلى الأسرة .
ثالثاً: الأسباب التي تعود إلى المجتمع .
الفصل الثالث : أضرار و أثار تعاطي المخدرات .
أولاً : الأضرار الجسمية .
ثانياً : الأضرار النفسية والاضطرابات الانفعالية .
1- الاضطرابات السارة .
2- الاضطرابات غير السارة { الاكتئاب – القلق – جمود أو تبلد الانفعال – عدم التناسب الانفعالي }
ثالثاً : الأضرار الاجتماعية .
1- أضرار المخدرات على الفرد نفسه .
2- أضرار المخدرات على الأسرة .
3- أضرار المخدرات على الإنتاج .
رابعاً : أضرار المخدرات و آثارهــــا السياسية .
خامساً : أثر المخدرات على ارتكاب الجرائم .
الفصل الرابــــع : طرق العلاج وأساليب الوقاية من المخدرات .
أولاً : طرق العلاج ومراحله .
1- مرحلة العلاج الطبي ( مرحلة التخلص من السموم ).
2- مرحلة العلاج النفسي والاجتماعي .
3- مرحلة التأهيل والرعاية اللاحقة .
ثانياً: أساليب الوقاية من المخدرات ومقترحات وتوصيات وخاتمة .






مقدمـــة:
المخدرات هي الآفة الخطيرة القاتلة التي بدأت تنتشر في الآونة الأخيرة في
كافة المجتمعات بشكل لم يسبق له مثيل ، حتى أصبحت خطراً يهدد هذه
المجتمعات وينذر بانهيارها.
وقد ثبت من الأبحاث والدراسات العلمية أن المخدرات تشل إرادة الإنسان،
وتذهب بعقله، وتدفعه في أخف الحالات إلى ارتكاب الموبقات. وتبعاً لانتشار
المخدرات ازداد حجم التعاطي والإدمان . وتعد مشكلة المخدرات من اخطر
المشاكل الصحية والاجتماعية والنفسية التي تواجه العالم أجمع وطبقا
لتقديرات المؤسسات الصحية العالمية يوجد حوالي 800 مليون من البشر يتعاطون
المخدرات أو يدمنونها (1) .
و الإدمان على مخدر ما ، يعني تكون رغبة قوية وملحة تدفع المدمن إلى
الحصول على المخدر وبأي وسيلة وزيادة جرعته من آن لآخر ، مع صعوبة أو
استحالة الإقلاع عنه سواء للاعتماد النفسي أو لتعود أنسجة الجسم عضويا
وعادة ما يعاني المدمن من قوة دافعة قهرية داخلية للتعاطي و سبب ذلك
الاعتماد النفسي أو العضوي .
و لقد تضافرت عديد من العوامل السياسية ، الاقتصادية والاجتماعية لتجعل من
المخدرات خطرا يهدد العالم أو كما جاء في بيان لجنة الخبراء بالأمم
المتحدة " إن وضع المخدرات بأنواعها في العالم قد تفاقم بشكل مزعج وأن
المروجين قد تحالفوا مع جماعات إرهابية دولية لترويج المخدرات في دول
العالم " (2)
وتعتبر مشكلة المخدرات من أعقد المشاكل التي تواجه المجتمع الدولي في
الوقت الراهن وهي ليست أقل خطورة من مشكلة الإرهاب، ولا يكاد يفلت منها أي
مجتمع سواء كان متقدماً أو نامياً.
وتكمن أهمية هذه المشكلة في أنها تمس حياة المدمن الشخصية والاجتماعية من
جميع الجوانب سواء كان ذلك يتمثل في صورته أمام نفسه أو بينه وبين أفراد
أسرته، وتتمثل أهمية المشكلة بالنسبة للمجتمع في أنها تحيط به وتمسه من
جميع الجوانب الرئيسية، وأهم هذه الجوانب هو أمن المجتمع واستقراره حيث
أدى انتشار الإدمان إلى زيادة نسبة الجرائم والعنف مثل السطو المسلح
والسرقة وغيرها من الجرائم التي تحدث أغلبها تحت تأثير الإدمان (3).


______________________
(1)ً- الجامعة اللبنانية - معهد العلوم الاجتماعية - حلقات وأبحاث - الإدمان علـى المخدرات - إعداد: نسرين محمد جميل الخالدي
(2)ً- مقالة بعنوان (( علاج الإدمان بين الجهود الجادة والمصالح الشخصية )) ، د.جمعة سيد يوسف ، موقع نساء سورية على شبكة الانترنت .
(2)ً- مقالة بعنوان




ولو استخدمت الإنسانية 20% من الأموال المتداولة بتجارة المخدرات الدولية
لاختفت الأمية من العالم ؟؟ أما 40% من تلك الأموال فهي كفيلة بمكافحة
الجوع نتيجة ( التصحر ) في كل أرجاء العالم و 60% من تلك الأموال تقضي على
الفقر في 27 دولة هي الأكثر فقرا من بين دول العالم .لكن ( كارتيلات )
تصنيع المخدرات لم تكن أبدا لتنتظر إلى حقائق إنسانية ، بل كانت تحرص على
جني المزيد من الأرباح والأموال الملوثة بدماء ضحاياها في كل مكان .
والمخدرات التخليقية جاءت وبكل أسف لتمثل تحالف العلم مع العقول الشيطانية
، بدلا من تسخير قدرات العلماء لإنتاج أدوية أو أغذية تفيد البشرية ، جاءت
تلك المخدرات لتضيف بعدا أكثر مأساوية ولتوقع بالمزيد من الضحايا بصورة
قاسية للغاية .
وظاهرة تعاطي المخدرات كغيرها من الظواهر الاجتماعية في أي مجتمع لا يجوز
فصلها عن مجمل الظروف المحيطة بها في داخل هذا المجتمع أو خارجه، فهي لا
تنفصل عن الظروف الاقتصادية والسياسية التي تسود هذا المجتمع… الأمر الذي
يحتم على من يتناول مثل هذه الظاهرة أن يتناول بشئ من التحليل للخصائص
الاجتماعية والاقتصادية التي يعيش فيها متعاطي المخدرات ومن ثم تحليل
ودراسة الأسباب الاجتماعية العامة المؤدية إلى هذه الظاهرة وانتشارها بين
صفوف من هم في سن الشباب ـ ما بين 14 سنة وحتى الأربعين.
كما ويجب البحث عن الظروف الاجتماعية والاقتصادية التي تؤثر على قطاع
الشباب في المجتمع بالشكل الذي يؤدي إلى انتشار تعاطي المخدرات بينهم .
ولا رجاء ولا مستقبل لشباب يدمن هذه المخدرات، والخوف كل الخوف من مجتمع
تروج فيه المخدرات، ذلك لأن الأفراد الذين يتعاطون المخدرات يتطور بهم
الحال إلى الإدمان والمرض والجنون ، وبزيادة إقبال الشباب على تعاطي
المواد المخدرة، لم يعد الأمر مقتصراً على مجرد حالات فردية يمكن التعامل
معها، من خلال المنظور الفردي، سواء بالعلاج الطبي أو الجنائي، بل تحول
الأمر إلى ظاهرة اجتماعية خطيرة .
2 - لمحة تاريخيــــة :
إن استخدام المخدرات قديم قدم البشرية وعرفتها أقدم الحضارات في العالم
فقد وجدت لوحة سومرية يعود تاريخها إلى الألف الرابعة قبل الميلاد تدل على
استعمال السومريين للأفيون وكانوا يطلقون عليه نبات السعادة وعرف الهنود
والصينيون " الحشيش " منذ الألف الثالث قبل الميلاد ، كما وصفه هوميروس في
الأوديسا.وعرف الكوكائين في أمريكا اللاتينية منذ 500 عام ق.م وكان الهنود
الحمر يمضغون أوراقه في طقوسهم الدينية. أما القات فقد عرفه الأحباش
قديماً ونقلوه إلى اليمن عام 525 ميلادي. وفي أوائل القرن التاسع عشر تمكن
الألماني سيدترونر من فصل مادة المورفين عن الأفيون وأطلق عليها هذا الاسم
نسبة إلى مورفيوس إله الأحلام عند الإغريق . وفي المشرق الإسلامي يرجح ابن
كثير أن الحسن بن الصباح في أواخر القرن الخامس الهجري، الذي كان زعيم
طائفة الحشاشين، وكان يقدم طعاماً لأتباعه يحرف به مزاجهم ويفسد أدمغتهم.
وهذا يعني أن نوعاً من المخدرات عرفه العالم الإسلامي في تلك الحقبة .
تشير دراسات عديدة إلى أن ظاهرة تعاطي المخدرات والمسكرات قد عرفت في
المجتمعات والحضارات القديمة، كالحضارة الفرعونية والرومانية واليونانية
والصينية والعربية وغيرها.
ويقال بأن الفراعنة هم أول من عرف المخدرات في منطقتنا العربية. وكان
أهمها المخدرات المشتقة من نبات الخشخاش والقنب، لكن استعمال هذه النباتات
وما يشتق منها من المخدرات كان مقصوراً على مجالات بعيدة عن الإدمان، حيث
كانت تستعمل في مجال الطب، فالأفيون كان يستخدم لعلاج أمراض العيون وعمل
مراهم لآلام الجسم، وكذلك كان يصنع منه مساحيق لنفس الأغراض، كما كان
الخشخاش في ذلك الوقت يستعمل كدواء لتهدئة الأطفال من الصراخ.
ومع بداية القرن الحالي أخذت إساءة استعمال المخدرات تشغل بالولاة ، حيث
بدأت تتدفق على البلاد كميات ضخمة من الحشيش والأفيون من بلاد اليونان،
وأقبل على تعاطيها كثير من فئات الشعب في الريف والمدن، بعد أن كان
التعاطي محصوراً في نطاق ضيق على بعض الأحياء الوضيعة في المدن، وذلك حتى
نهاية الحرب العالمية الأولى، عندما تمكن كيميائي يوناني من إدخال
الكوكايين إلى مصر وتقديمه إلى الطبقة العليا. ثم انتشرت بعد ذلك عادة
تعاطي الكوكايين بسرعة امتدت إلى الطبقات الأخرى.
3 - تعريف المخــدرات :
المخدرات لغة: مشتقة من الخِدْر .. وهو ستر يُمد للجارية في ناحية البيت،
والمخَدر والخَدَر: الظلمة، والخدرة: الظلمة الشديدة، والخادر: الكسلان،
والخَدرُ من الشراب والدواء: فتور وضعف يعتري الشارب.
أما المخدرات اصطلاحاً:
لا يوجد تعريف عام جامع يتفق عليه العلماء المتخصصون، بحيث يوضح مفهوم
المواد المخدرة بوضوح وجلاء، وإن كان هناك مجموعة من التعريفات الاصطلاحية
للمخدرات، حيث عرفت المخدرات بأنها:
1- المادة التي يؤدي تعاطيها إلى حالة تخدير كلي أو جزئي مع فقد الوعي أو
دونه، وتعطي هذه المادة شعوراً غير صادقاً بالنشوة والسعادة، مع الهروب من
عالم الواقع إلى عالم الخيال.
2- هي كل مادة خام أو مستحضرة تحتوي على جواهر منبهة أو مسكنة من شأنها
إذا استخدمت في غير الأغراض الطبية والصناعية الموجهة أن تؤدي إلى حالة من
التعود والإدمان عليها مما يضر بالفرد والمجتمع جسمياً ونفسياً واجتماعياً.
3- ويعرفها بعض الباحثين من خلال زاويتين مختلفتين: أحداهما علمية، والأخرى قانونية،
* علميــًا: بأن المخدر هو مادة كيميائية تسبب النعاس والنوم ،أو غياب الوعي المصحوب بتسكين الألم.
* وقانونياً: بأن المخدرات هي مجموعة من المواد التي تسبب الإدمان، وتسمم
الجهاز العصبي، ويحظر تداولها أو زراعتها أو صنعها إلا لأغراض يحددها
القانون، ولا تستعمل إلا بواسطة من يرخص لهم بذلك .
أما الُمفتّر: وهو ما يكون منه حرارة في الجسد واللسان وفي الأطراف، مع
الضعف والاسترخاء في الأطراف قوة وضعفاً حسب حالة وقدرة الشخص الصحية.
مما سبق يمكن تعريف المخدرات على أنها:
"كل مادة مسكرة أو مفترة طبيعية أو مستحضرة كيميائياً من شأنها أن تزيل
العقل جزئياً أو كلياً، وتناولها يؤدي إلى الإدمان، بما ينتج عنه تسمم في
الجهاز العصبي، فتضر الفرد والمجتمع، ويحظر تداولها أو زراعتها، أو صنعها
إلا لأغراض يحددها القانون، وبما لا يتعارض مع الشريعة الإسلامية".
4 - حكم المخدرات في الشريعة الإسلامية :
أجمع علماء المسلمين من جميع المذاهب على تحريم المخدرات حيث تؤدي إلى
الأضرار في دين المرء وعقله وطبعه ، حتى جعلت خلقا كثيرا بلا عقل ، وأورثت
آكلها دناءة النفس والمهانة . قال الله تعالى (( يا أيها الذين آمنوا إنما
الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم
تفلحون )) المائدة 90 .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " كل مسكر خمر حرام " ، والخمر هو كل ما
خامر العقل أو غطاه أو ستره بغض النظر عن مظهر المسكر أو صورته وكل
المخدرات مسكرة ومفترة وهي حرام ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما
أسكر كثيرة فقليله حرام " كما قال " حرام على أمتي كل مفتر ومخدر " .
إن في تعاطي المخدرات اعتداء على الضروريات الخمس التي حرصت الشريعة
الإسلامية على حمايتها والمحافظة عليها بمختلف السبل والوسائل، واعتبرت
الاعتداء على أمنها جريمة من أشد الجرائم يستحق مرتكبها أبلغ العقوبات،
وهذه
الضروريات أو مقاصد الشريعة الخمس وهي"(العقل – النفس – الدين – المال – العرض).



تقسيم المواد المخدرة : تتعدد المعايير المتخذة أساساً لتصنيف المواد المخدرة وسوف نقوم بالتصنيف : .
تبعاً لمصدرها أو طبقاً لأصل المادة التي حضرت منها ، وتنقسم طبقاً لهذا المعيار إلى :
-1مخدرات طبيعية - 2 -مخدرات صنعية - 3 – مخدرات تخليقية
1- المخدرات الطبيعية
والمخدرات الطبيعية : هي مجموعة من النباتات الموجودة بالطبيعة والتي
تحتوي أوراقها أو ثمارها أو مستخلصاتها على عناصر مخدرة فعالة ، ينتج عن
تعاطيها فقدان جزئي أو كلي للإدراك ، كما أنها قد تترك لدى المتعاطي
اعتمادا وإدمانا نفسيا أو عضويا أو كلاهما وأهمها :



أولا : الحشيش ، القنب الهندي ، الماريهوانا :
القنب الهندي نبات عشبي ينمو فطريا أو تتم زراعته ، يسميه الأمريكيون (
الماريهوانا ) ومعناها السجن أو العبودية ، ويعرفه العرب باسم الحشيش .
وأوراقه مسننة وعدد فصوصها فردى وهو نبات منه نبتة مؤنثة وأخرى ذكرية .
إن التعاطي عن طريق التدخين ( الاستنشاق ) سواء من خلال السجائر مخلوطا
بالتبغ أو التمباك أو ( المعسل ) وهو أسلوب خطر للغاية حيث يصل الدخان إلى
الرئتين مباشرة ومنها إلى الدم ثم المخ والجهاز العصبي ليبدأ تأثيره خلال
دقائق ويمتد لحوالي 3 – 4 ساعات .
آثار ومخاطر تعاطي الحشيش
* ضعف الشخصية ، الاكتئاب ، الانطواء ، القلق ، اضطراب النوم .
* خداع الحواس ، الهلوسة ، ضعف الذاكرة واضطراب التفكير وعدم تناسق الأفكار وتضخم الشعور بالذات .
* الضعف الجنسي وظهور أعراض أنوثة نتيجة انخفاض معدل هرمون الذكورة .
* ضعف القدرة على الإنجاب لانخفاض عدد الحيوانات المنوية بنسبة تزيد عن 60% .
ثانيا : الأفيون ، الخشخاش :
الأفيون هو العصارة اللزجة المستخرجة من ثمار الخشخاش بعد تشريط جدرانها
الخضراء قبل نضجها ، وهذا العصير الأبيض يجفف ليصبح مادة كريهة الرائحة ،
شديدة المرارة ، تحتوي على ما يزيد عن 25 مادة مختلفة أهمها المورفين ،
الكودايين . بيد أن المورفين هو العامل الأساسي في الإدمان والذي ترجع
إليه تأثيرات الأفيون المختلفة . إن تأثير الأفيون يكوم عاما على الجسم
ويؤثر بصورة أساسية على المخ والجهاز العصبي والعضلات وتظهر الأعراض على
متعاطيه خلال فترة وجيزة لا تزيد عن نصف ساعة من تعاطيه ، ينشأ الإدمان
على الأفيون عند تناول جرعة منه ( مهما كانت صغيرة ) لعدة أيام قليلة ،
بعدها يبدأ المتعاطي في زيادة الجرعة سعيا وراء الشعور بالنشوة ، وكلما
استمر في التعاطي استمرت حاجته إلى زيادة الجرعة وبعدها لا يمكنه التوقف
عن التعاطي لفترة تزيد عن 12 ساعة تقريبا ، بعدها يعاني من أعراض التوقف
المفاجئ وعادة ما تنتهي حياة المدمن في مصحات الأمراض العقلية أو بالموت
في سن مبكرة .
آثار ومخاطر تعاطي الأفيون :
* الإحساس باللامسئولية والتضحية بكل نفيس مقابل الحصول على الجرعة في
موعدها ، مما يدفع بالمدمن إلى الجريمة أو التنازل عن المبادئ والأخلاقيات
. والتردد في اتخاذ القرار .
ثالثا : القات
يتم تعاطي القات بمضغ الأوراق الصغيرة مضغا بطيئا ثم تخزين هذه الكتلة
الممضوغة بالشدق مدة طويلة مع استحلابها من وقت لآخر ويعتمد المتعاطي إلى
شرب كميات من المياه المثلجة مرارا وبعد فترة يلفظ المتعاطي كتلة الأوراق
ويعاود مضغ أوراق جديدة ، التعاطي أو التخزين يتم في جلسات أو مجالس بطقوس
غريبة ، حيث يتلاصق المتعاطون في أماكن مغلقة بحثا عن الدفء نظرا لأن
التعاطي يسبب إحساسا بالبرودة .
أثناء التعاطي يمنح القات شعورا بالسعادة والراحة والتحلل من المسئولية
وإحساسا زائفا بالقدرة والرضا ، غير أن الإدمان على تعاطي القات يسبب
اعتمادا نفسيا إضافة إلى أعراض صحية أهمها ضعف في حركة المعدة ، سوء الهضم
، الهزال ، شلل الأمعاء ، تليف الكبد والخمول الجنسي .
أيضا فإن المدمنين يعانون من اضطرا بات في الجهاز العصبي وهم بصورة عامة كسالى ويعانون من تدني مستوى إنتاجيتهم وقدراتهم على العمل .
رابعا : الكوكا
ولأوراق الكوكا أثر منبه حيث توفر للمتعاطي نشاط في وظائف المخ ، عدم
الرغبة في النوم وعدم الشعور بالتعب ، غير أنها آثار مؤقتة تزول لتترك
المتعاطي منهك الجسد ، مشتت التفكير .
2-المخدرات الصنعية :
هي مجموعة من المواد المستخلصة أو الممزوجة أو المضافة أو المحضرة من
نباتات موجودة في الطبيعة تحتوى على عناصر مخدرة فعالة ( مخدرات طبيعية )
، ينتج عن تعاطيها فقدان جزئي أو كلي للإدراك ، كما أنها قد تترك لدى
المتعاطي اعتمادا وإدمانا نفسيا أو عضويا أو كلاهما وأهمها :
أولا : المورفين :
تتم صناعة المورفين عن طريق تحليل مادة الأفيون الخام كيميائيا وباستخدام
التسخين لإنتاج مسحوق أبيض عديم الرائحة ، مر المذاق يمكن تسويقه صلبا أو
مذابا في سوائل خاصة ، كما يمكن إنتاجه في صورة أقراص .
عند الإقلاع عن تعاطي المورفين يواجهه المدمن مجموعة من أعراض الإقلاع ،
خلال فترة تتراوح بين 24 – 48 ساعة واهم تلك الأعراض التوتر ، الهياج،
الأرق، حكة شديدة بالجسم ، إفراز العرق بغزارة والرغبة الجامحة في البحث
عن جرعة جديدة ويصف المدمنون شعورهم خلال تلك المرحلة بآلام جسدية متفرقة .
آثار ومخاطر تعاطي المورفين : للمورفين آثار منبهة على مدمنيه ، تتميز
بالغثيان ، القيء تقلص العضلات و الهياج العصبي الشديد ، الأرق والتوتر.
والضعف الجنسي .
ثانيا : الهيروين
هو أحد أخطر مشتقات المورفين وأكثر العقاقير المسببة للإدمان شراسة وتأثير
، يتم تحضيره صناعيا من المورفين بعمليات كيميائية ، وفعاليته تتراوح ما
بين أربعة إلى عشرة أضعاف تأثيرات المورفين ، وهو عبارة عن مسحوق أبيض
عديم الرائحة ، ناعم الملمس ، مر المذاق قابل للذوبان بالماء وجاءت تسميته
من الألمانية ومعناها الدواء القوي التأثير . وتقدر السلطات الأمريكية عدد
مدمني الهيروين في الولايات المتحدة الأمريكية بحوالي 3 مليون تتراوح
أعمارهم بين 20 – 30 عاما وهو رقم معلن عنه رسميا .
إن الصورة المأساوية لإدمان الهيروين تكمن في التبعية الجسدية والنفسية
السريعة والقوية ، والتي ترغم المدمن على تناول جرعات متزايدة والبحث
بصورة جنونية على تأمين المخدر بأي طريقة ويكون المدمن غير قادر على
السيطرة على رغبته مما يدفعه إلى سلوك إجرامي أو عدواني لإشباع حاجته وما
لم يتم تدارك تلك الحالات بالعلاج النفسي والاجتماعي والطبي بصورة عاجلة
فإن الانتحار عادة ما يكون نهايتها المحتمة ، غير أن علاج إدمان الهيروين
باهظ الكلفة ولا يتوفر سوى في مراكز قليلة متخصصة ، وربما كان ذلك واحدا
من أسباب الخطورة البالغة للهيروين .
آثار ومخاطر تعاطي الهيروين :
1- خلل في أنشطة المخ والإدراك الحسي و تدمير خلايا الكبد وتليفه .
2- الشعور بالنقص والاكتئاب الذي قد يدفع المدمن إلى الانتحار . .
3- الولادة المبكرة للحوامل المدمنات وإصابة 90% من أطفالهن بضعف المناعة ونقص النمو وتصل نسبة الوفاة بينهم إلى 60 – 70% تقريبا .
ثالثا : الكودايين :
يمثل الكودايين حوالي 2% من مكونات الأفيون ولقد تم تصنيعه واستخراجه من
المورفين لاستخدامه كمسكن للألم وكانت البداية في عام 1822م ، وقد ساهم في
انتشار إدمانه نظرا لتوفره في عديد من أدوية السعال ومضادات الإسهال خاصة
إنه كان غير مدرج ضمن عقاقير لوائح المخدرات وكان المدمنون يسعون إلى
تأثيره المسبب للاسترخاء والهدوء ، والذي سرعان ما يتحول مع إدمانه إلى
الشعور بالهياج العصبي والرغبة المستمرة في زيادة الجرعة .
رابعا : السيدول
وهو مزيج من المورفين ومكونات أخرى أهمها السبارتين وقد تم تصنيعه كعقار
ضد الآلام وقبل العمليات الجراحية وسرعان ما استخدمه المدمنون بطريق الحقن
ومع استمرارية تناوله يترك إدمانا وتبعية نفسية وجسدية لدى المدمن وقد
سارعت عديد من دول العالم من بينها الكويت إلى تقنين وتنظيم صرف وتناول
هذا العقار .

خامسا : الديوكامفين
وهو مزيج من الكودايين والكافور ، وقد تم تصنيعه كعقار مسكن للآلام ومهدي
للتوتر وسرعان ما عمد المدمنون إلى تعاطيه سواء في صورة أقراص أو بحقنه
تحت الجلد وهو كجميع مشتقات المورفين يترك تبعية جسدية ونفسية لدى المدمن
وإن كان ذلك أقل تأثيرا من المورفين .
سادسا : الكوكايين Cocaine
في عام 1860 نجح نيمان ( Niemann ) في استخراج مادة فعالة من أوراق الكوكا
، وخلال أقل من 10 سنوات أصبحت تستخدم كمخدر موضعي ممتاز ، إضافة إلى
استعمالات طبية أخرى ولم يلبث الكوكايين أن أصبح من أحد المخدرات المنتشرة
بين طبقات المجتمع الراقية خاصة وأن ( سيغموند فرويد ) العالم النفسي قد
كتب عن متعة تناوله ، ومازال الكوكايين حتى الآن أحد أكثر المخدرات
انتشارا في الأمريكتين وتشير تقديرات ( المعهد الوطني الأمريكي لسوء
استخدام العقاقير ) إلى أن ما يقارب 15 مليون أمريكي يتعاطون الكوكايين
بصورة منتظمة .
أثناء التعاطي يمنح الكوكايين إحساسا مؤقتا بالقوة والسعادة نظرا لتأثيره
المنبه على الجهاز العصبي ،مما يؤدي إلى زيادة في نشاط المخ ، عدم الرغبة
في النوم ، عدم الشعور بالتعب . غير أن الإدمان على الكوكايين يسبب
مضاعفات صحية أهمها فقدان الإحساس بالأطراف ، الهلوسة وأخطرها هو السلوك
العدواني والإجرامي مما يدفع المدمن إلى ارتكاب الجرائم إضافة إلى تدهور
حاد بالتوازن النفسي والقدرة على العمل وكثيرا ما ينتهي الأمر بالمدمنين
إلى إصابتهم بأرق مزمن ونوع من الجنون يصعب علاجه إضافة إلى الضعف الجنسي
.
سابعا : الكراك
في عام 1983 نجح تجار المخدرات في كاليفورنيا في ابتكار الكراك وهو مركب
مستخرج كيميائيا من الكوكايين ، والكراك مادة بالغة الخطورة ، مخدر قوي
المفعول وقاتل سريع ، تظهر آثاره خلال 10 ثوان فقط من تعاطيه ليمنح
المتعاطي شعورا بالنشوة واللذة وسرعان ما يزول ليصاب المدمن بحالة
الاكتئاب الشديد .
3 - المخدرات التخليقية :
هي مجموعة من المواد الاصطناعية سواء من العقاقير أو غيرها مصنعة من مواد
أولية طبيعية أو غير موجودة في الطبيعة ، ينتج عن تعاطيها فقدان جزئي أو
كلي للإدراك ، وأهمها :



أولا : عقاقير الهلوسة :
مروجو المخدرات ضالتهم في هذا العقار وبدأ تصنيعه في أمريكا ، فرنسا
والمكسيك ليشهد موجة رهيبة من إدمان المراهقين رافقتها ظواهر غريبة من
الجرائم وحالات الانتحار ومعدلات عالية لمراهقين يلقون بأنفسهم من المباني
الشاهقة إضافة إلى مواليد مصابين بتشوهات خلقية وتنبه العالم إلى أن السبب
يعود أساسا إلى إدمان هذا العقار .
يقوم مروجو المخدرات بتصنيع هذا العقار في صورة سائل ويتم تعاطيه بتناول
نقطة واحدة بالفم سواء مخلوطا بالسكر أو الشراب وسرعان ما طوره البعض
ليستخدم عن طريق الحقن بالوريد ، والجرعة الواحدة من عقار (L.S.D) تترك
المتعاطي في حالة هلوسة لمدة تتراوح بين 4 – 18 ساعة .
المهلوسات أو عقاقير الهلوسة تم تعريفها علميا في مؤتمر الطب النفسي المنعقد بواشنطن 1966 على أنها
( مركبات تؤدي إلى اضطراب النشاط العقلي ، واسترخاء عام وتشوش في تقدير
الأمور كما أنها مولدة للأوهام والقلق وانفصام الشخصية ). لم يتوقف الأمر
على إنتاج عقار (L.S.D) بل صنعت المختبرات الطبية مركبات أخرى تزيد خطورة
عنه منها عقار أكثر خطورة وهو ( S.T.P) اختصارا لكلمات ثلاثة هي ( الصفاء
والهدوء والسلام ) والذي وجد طريقه إلى مدمني المخدرات . وفي عام 1968
عرفت شوارع سان فرانسيسكو عقارا أخرا خرج من الاستخدام الطبي ليتلقاه
مروجي وتجار المخدرات وهو ( حبة السلام ) P.C.P)) .
آثار ومخاطر تعاطي عقاقير الهلوسة :
• اضطراب الإدراك الحسي والشعور بالفزع و الاكتئاب والرغبة في الانتحار .
• وولادة أطفال مشوهة و زيادة معدل الإصابة بسرطان الدم .
ثانيا: العقاقير المنشطة ، المنبهات :
هي مواد ترفع القدرة الجسمانية والذهنية لمن يتعاطاها ، ولم يلبث العالم
أن أدرك بأن هذه المركبات الطبية تحول متعاطيها إلى حالة إدمان مؤسفة وأن
لها أخطارا صحية جسيمة . وتتوافر الأمفيتامينات على شكل أقراص مختلفة
التركيز يتم تعاطيها عن طريق البلع أو بإذابتها في الماء والعصائر.
تعاطي المنشطات يؤدي إلى مجموعة من الأعراض المباشرة المؤقتة أهمها الشعور
باليقظة والانتعاش وزوال الإرهاق إضافة إلى شعور بالثقة والقوة الذهنية ،
ويصاحب ذلك فقدان للشهية وبطء في نبضات القلب بينما يرتفع ضغط الدم . غير
أن الإدمان عادة ما يتسبب في أعراض خطرة أهمها التغيرات النفسية التي تحول
المدمن إلى إنسان شكوك ، يعيش حالة من التوتر والقلق والعصبية مع تشوش
ذهني كبير.
رصد العلماء مضاعفات أخرى أهمها حالات متقطعة من الهيجان العصبي والتشنجات
وعادة ما يشكو المدمنون من رعشة مستمرة بالأطراف ، وقد أشارت الإحصائيات
إلى أن ما يقارب 40% من مدمني المنشطات يميلون إلى الشكوك العدواني والعنف
وأن 70% منهم يعيشون حياة أسرية مفككة نتيجة لشعورهم الدائم بالشك والخوف .
ثالثا : المنومات
المنومات هي مجموعة من العقاقير التي تسبب النوم والنعاس في جرعاتها
البسيطة , غير أن الأبحاث الطبية أثبتت خطورتها البالغة في إحداث الإدمان
لدى متعاطيها .
إن معظم تلك المركبات تؤثر مباشرة على قشرة المخ ورصد العلماء مجموعة من
المضاعفات التي تصيب المدمنين أهمها اختلال القوى العقلية ، الاكتئاب ،
فقدان الاتزان ، التلعثم في الكلام إضافة إلى الشحوب وبطء الحركة . لاحظ
العلماء أيضا ارتفاع معدلات الانتحار بين هؤلاء المدمنين ، كما أن زيادة
الجرعة تؤدي مرارا إلى الغيبوبة والوفاة . إن الإقلاع عن تعاطي هذه
المركبات يؤدي إلى أعراض أكثر قسوة من الهيروين وتبدأ هذه الأعراض عادة
خلال 24 ساعة بعد التوقف عن تعاطي العقار وتشمل نوبات من الهذيان ، الضعف
العام ، نوبات من التشنج والصرع ، عدم القدرة على الحركة باتزان وتشير
الإحصائيات الطبية إلى أن هذه الأعراض تسبب الوفاة في 7% من الحالات .
ولعل ذلك ما يحتم ضرورة علاج هؤلاء المدمنين في مصحات عالية التخصص ، ولقد
كان من بين ضحايا تلك العقاقير كثير من نجوم السينما ورجال الأعمال الذين
ظنوا أن هذه العقاقير تساعدهم في مواجهة نمط حياتهم المتواتر وانتهى الأمر
بهم إلى الموت .
رابعا :العقاقير المهدئة :
المهدئات هي مجموعة مختلفة من العقاقير لها تركيب كيميائي متباين ، غير
أنها تشترك في مفعولها في تخفيف أو إزالة الاستثارات الانفعالية ،
رصد العلماء العديد من المضاعفات لدى مدمني هذه المركبات أهمها وهن
العضلات ، الدوار ، هبوط الضغط ، الاضطرابات النفسية والعقلية ، كما أن
بعض هؤلاء المدمنين يصابون بحالات من الهياج العصبي ويدفعهم إلى ارتكاب
جرائم العنف في أسرهم ، أما زيادة الجرعة فقد تؤدي إلى الغيبوبة والوفاة
في بعض الحالات .
خامسا : المذيبات الطيارة والأصماغ :
تعتبر هذه المجموعة من أخطر أنواع الإدمان نظرًا لتوفر هذه المركبات
وتنوعها ،حيث أنها تمثل مواد أولية ضرورية تدخل ضمن الاستخدام العادي
للمجتمع ومن الصعب تقييد استخدامها ، كما أن أسعارها رخيصة نسبيا وفي
متناول الأحداث والبالغين .
وقد وجد فيها الأحداث وسيلة للحصول على لحظات من النشوة والاسترخاء
والهلوسة البصرية ، ضمن تلك المركبات البنزين ،الكلوفورم ،غاز الولاعات ،
وبعض الأصماغ . ولقد رصد العلماء عديدا من مضاعفات الإدمان على تعاطي تلك
المواد أهمها الوفاة الفجائية نتيجة توقف القلب أو التنفس ، أما على المدى
الطويل فإن هذه المواد تترك أثرا ساما على خلايا المخ ، فقر الدم الشديد
إضافة إلى السلوك العدواني والإجرامي للمدمن .





أولاً : الأسباب التي تعود الى الفرد :
هنـاك عدة أسباب هامة تكمن وراء الإقدام على تعاطي الفرد للمخدرات ويمكن تقسيمها كالآتي :
- 1 ضعف الوازع الديني لدى الفرد المتعاطي :
لاشك أن عدم تمسك بعض الشباب وعلى وجه الخصوص أولئك الذين هم في سن
المراهقة قد لا يلتزمون التزاما كاملاً بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف من
حيث إتباع أوامره واجتناب نواهيه ، وينسون كتاب الله وسنة رسوله صلى الله
عليه وآله وسلم ونتيجة ذلك أنساهم الله سبحانه أنفسهم فانحرفوا عن طريق
الحق والخير إلى طريق الفساد والضلال ، قال تعالى:
( ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون )
- 2 مجالسة أو مصاحبة رفاق السوء :
تكاد تجمع جميع الدراسات النفسية والاجتماعية التي أجريت على أسباب تعاطي
المخدرات وبصفة خاصة بالنسبة للمتعاطي لأول مرة ، على أن عامل الفضول
وإلحاح الأصدقاء أهم حافز على التجربة كأسلوب من أساليب المشاركة
الوجدانية مع هؤلاء الأصدقـاء ، فالله سبحانه وتعالى حذرنا من إتباع أهواء
المضللين فقال تعالى ( ولا تتبعوا أهواء قوم قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيراً
وضلوا عن سواء السبيل ) (1) .
-3 الاعتقاد بزيادة القدرة الجنسية :
يعتقد بعض الشباب أن هناك علاقة وثيقة بين تعاطي المخدرات وزيادة القدرة
الجنسية من حيث تحقيق أقصى إشباع جنسي وإطالة فترة الجماع بالنسبة
للمتزوجين وكثيراً من المتعاطين يقدمون على تعاطي المخدرات سعياً وراء
تحقيق اللذة الجنسية والواقع أن المخدرات لا علاقة لها بالجنس بل تعمل على
عكس ما هو شائع بين الناس .
4 - السفر إلى الخارج :
لاشك أن السفر للخارج مع وجود كل وسائل الإغراء وأماكن اللهو وعدم وجود
رقابة على الأماكن التي يتم فيها تناول المخدرات يعتبر من أسباب تعاطي
المخدرات .
5 - الشعور بالفراغ :
لاشك أن وجود الفراغ مع عدم توفر الأماكن الصالحة التي تمتص طاقة الشباب
كالنوادي والمنتزهات وغيرها يعتبر من الأسباب التي تؤدي إلى تعاطي
المخدرات أو المسكرات وربما لارتكاب الجرائم .
6 - حب التقليد :
وقد يرجع ذلك إلى ما يقوم به بعض المراهقين من محاولة إثبات ذاتهم
وتطاولهم إلى الرجولة قبل أوانها عن طريق تقليد الكبار في أفعالهم وخاصة
تلك الأفعال المتعلقة بالتدخين أو تعاطي المخدرات من أجل إطفاء طابع
الرجولة عليهم أمام الزملاء أو الجنس الآخر.


- 7 السهر خارج المنزل :
قد يفسر البعض الحرية تفسير خاطئ على أنها الحرية المطلقة حتى ولو كانت
تضر بهم أو بالآخرين ومن هذا المنطلق يقوم البعض بالسهر خارج المنزل حتى
أوقات متأخرة من الليل وغالباً ما يكون في أحد الأماكن التي تشجع على
السكر والمخدرات وخلافه من المحرمات.
- 8 توفر المال بكثرة :
إن توفر المال في يد بعض الشباب بسيولة قد يدفعه إلى شراء أغلى الطعام
والشراب وقد يدفعه حب الاستطلاع ورفقاء السوء إلى شراء أغلى أنواع
المخدرات والمسكرات ، وقد يبحث البعض منهم عن المتعة الزائفة مما يدفعه
إلى الإقدام على ارتكاب الجريمة .
9 - الهموم والمشكلات الاجتماعية :
هناك العديد من الهموم والمشكلات الاجتماعية التي يتعرض لها الناس فتدفع بعضهم إلى تعاطي المخدرات بحجة نسيان هذه الهموم والمشاكل .
- 10الرغبة في السهر للاستذكار :
يقع بعض الشباب فريسة لبعض الأوهام التي يروجها بعض المغرضين من ضعاف
النفوس عن المخدرات وخاصة المنبهات على أنها تزيد القدرة على التحصيل
والتركيز أثناء المذاكرة وهذا بلاشك وهم غير صادق ولا أساس له من الصحة بل
بالعكس قد يكون تأثيرها سلبياً على ذلك
. 11 - انخفاض مستوى التعليم :
ليس هناك من شك في أن الأشخاص الذين لم ينالوا قسطاً وافراً من التعليم لا
يدركون الأضرار الناتجة عن تعاطي المخدرات أو المسكرات فقد ينساقون وراء
شياطين الإنس من المروجين والمهربين للحصول على هذه السموم ، وإن كان ذلك
لا ينفي وجود بعض المتعلمين الذين وقعوا فريسة لهذه السموم .
ثانياً : الأسباب التي تعود للأسرة:
تعتبر الأسرة هي الخلية الأولى في المجتمع وهي التي ينطلق منها الفرد إلى
العالم الذي حوله بتربية معينة وعادات وتقاليد اكتسبها من الأسرة التي
تربى فيها ، ويقع على الأسرة العبء الأكبر في توجيه صغارها إلى معرفة
النافع من الضار والسلوك الحسن من السيئ بالرفق ، فهي لهم سبيل في اكتساب
الخبرات معتمدين على أنفسهم تحت رقابة واعية ومدركة لعواقب الأمور كلها .
وقد أظهرت نتائج تعاطي المخدرات أن تخلخل الاستقرار في جو الأسرة متمثلاً
في انخفاض مستوى الوفاق بين الوالدين وتأزم الخلافات بينهما إلى درجة
الهجر والطلاق يولد أحياناً شعوراً غالباً لدى الفرد بعدم اهتمام والديه
به . ومن أهم الأسباب التي تعود للأسرة للمساهمة في تعاطي المخدرات:
- 1 القدوة السيئة من قبل الوالدين :
يعتبر هذا العامل هو من أهم العوامل الأسرية التي تدفع الشباب إلى تعاطي
المخدرات والمسكرات ويرجع ذلك إلى أنه حينما يظهر الوالدين في بعض الأحيان
أمام أبنائهم في صورة مخجلة تتمثل في إقدامهم على تصرفات سيئة وهم تحت
تأثير المخدر ، فإن ذلك يسبب صدمة نفسية عنيفة للأبناء وتدفعهم إلى محاولة
تقليدهم فيما يقومون به من تصرفات سيئة .

2- إدمان أحد الوالدين :
عندما يكون أحد الوالدين من المدمنين للمخدرات أو المسكرات فإن ذلك يؤثر
تأثيراً مباشراً على الروابط الأسرية نتيجة ما تعانيه الأسرة من الشقاق
والخلافات الدائمة لسوء العلاقات بين المدمن وبقية أفراد الأسرة مما يدفع
الأبناء إلى الانحراف والضياع .
3 - انشغال الوالدين عن الأبناء :
إن انشغال الوالدين عن تربية أبنائهم بالعمل أو السفر للخارج وعدم
متابعتهم أو مراقبة سلوكهم يجعل الأبناء عرضة للضياع والوقوع في مهاوي
الإدمان ولاشك أنه مهما كان العائد المادي من وراء العمل أو السفر فإنه لا
يعادل الأضرار الجسيمة التي تلحق بالأبناء نتيجة عدم رعايتهم الرعاية
السليمة .
4 - عدم التكافؤ بين الزوجين :
ففي حالة عدم التكافؤ بين الزوج والزوجة ، يتأثر الأبناء بذلك تأثيراً
خطيراً وبصفة خاصة إذا كانت الزوجة هي الأفضل من حيث وضع أسرتها المادية
أو الاجتماعية ، فإنها تحرص أن تذكر زوجها بذلك دائماً ، مما يسبب الكثير
من الخلافات التي يتحول على أثرها المنزل إلى جحيم لا يطاق ، فيهرب الأب
من المنزل إلى حيث يجد الراحة عند رفاق السوء ، كما تهرب هي أيضاً إلى بعض
صديقاتها من أجل إضاعة الوقت ، وبين الزوج والزوجة يضيع الأبناء وتكون
النتيجة في الغالب انحرافهم .
5 - القسوة الزائدة على الأبناء :
إنه من الأمور التي يكاد يجمع عليها علماء التربية بأن الابن إذا عومل من
قبل والديه معاملة قاسية مثل الضرب المبرح والتوبيخ فإن ذلك سينعكس على
سلوكه مما يؤدي به إلى عقوق والديه وترك المنزل والهروب منه باحثاً عن
مأوى له فلا يجد سوى مجتمع الأشرار الذين يدفعون به إلى طريق الشر
والمعصية وتعاطي المخدرات .
- 6كثرة تناول الوالدين للأدوية والعقاقير :
إن حب الاستطلاع والفضول بالنسبة للأبناء قد يجعلهم يتناولون بعض الأدوية
والعقاقير التي تناولها آباؤهم مما ينتج عن ذلك كثيراً من الأضرار والتي
قد يكون من نتيجتها الوقوع فريسة للتعود على بعض تلك العقاقير .7 ضغط
الأسرة على الابن من أجل التفوق :
عندما يضغط الوالدين على الابن ويطلبون منه التفوق في دراسته مع عدم
إمكانية تحقيق ذلك قد يلجأ إلى استعمال بعض العقاقير المنبهه أو المنشطة
من أجل السهر والاستذكار وتحصيل الدروس ، وبهذا لا يستطيع بعد ذلك
الاستغناء عنها .
تلك هي أهم أسباب تعاطي المخدرات المتعلقة بالأسرة ومسئولية القضاء عليها
والحد منها على الوالدين وعلماء الدين وعلى كل من أبصر على معرفة آفة
المخدرات وما ينتج عنها من أضرار سيئة للغاية وقانا الله منها .
ثالثاً : الأسباب التي تعود للمجتمع :
"إذا كانت الأسرة هي البيئة الاجتماعية الأولى التي يعيش فيها الإنسان منذ
صغره فإن مختلف الجماعات التي ينتمي إليها الفرد تشكل البيئة الاجتماعية
الثانية التي يحيا فيها الإنسان. وقد تدعم هذه الجماعات ما تبنيه الأسرة
وقد تهدمه وتعطل تأثيره ، وقد تعوض الجماعة الفرد عن مشاعر الحرمان
العاطفي وعدم التقبل أو افتقاد الشعور بالأمن"(1). وهناك أسباب في تعاطي
المخدرات تعود للمجتمع ومنها :
1- توفر مواد الإدمان عن طريق المهربين والمروجين :
ويعتبر هذا العامل من أهم العوامل التي تعود للمجتمع والتي تجعل تعاطي
المخدرات سهلاً وميسوراً بالنسبة للشباب ويرجع ذلك إلى احتواء كل مجتمع من
المجتمعات على الأفراد الضالين الفاسدين والذين يحاولون إفساد غيرهم من
أبناء المجتمع ، فيقومون بمساعدة غيرهم من أعداء الإسلام بجلب المخدرات
والسموم وينشرونها بين الشباب .
2 - وجود بعض أماكن اللهو في بعض المجتمعات :
هناك بعض أماكن اللهو في بعض الدول تعتمد أساساً على وجود المواد المخدرة
والمسكرة من أجل ابتزاز أموال روادها ولا يهتم أصحابها سوى بجمع المال
بصرف النظر عن الطريقة أو الوسيلة المستخدمة في ذلك .
3- العمالة الأجنبية :
إن عمليات التنمية في دول الخليج تتطلب الاستعانة ببعض العمالة والخبرات
الأجنبية وهذه العمالة تأتي أحياناً وهي محملة بحسناتها وسيئاتها متمثلة
في محاولة البعض إدخال بعض السموم والمواد المخدرة إما بغرض متعتهم الخاصة
أو بغرض الكسب المادي من وراء ذلك
- 4 الانفتاح الاقتصادي :
يحاول بعض ضعاف النفوس من أفراد المجتمع استغلال الانفتاح الاقتصادي
استغلالاً سيئاً فبدلاً من قيامهم باستيراد السلع الضرورية لأفراد المجتمع
يقومون بالاتجار وتهريب المخدرات بطرق غير مشروعة لكونها تحقق لهم أرباحاً
كبيرة وبأقل مجهود .
5 - قلة الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام المختلفة :
أجهزة الإعلام في بعض الدول العربية الإسلامية وخاصة التليفزيون قد ابتليت
بظاهرة خطيرة وهي المبالغة في طول ساعات الإرسال والتفاخر بطول مدة
الإرسال ، غير أن قدرة هذه الأجهزة الفنية قاصرة على ملئ هذه الساعات
الطويلة بالإنتاج الإعلامي المحلي أو الغربي أو الإسلامي فيحدث المحظور
وهو الالتجاء إلى أجهزة الإعلام الغربية من أفلام وأشرطة من قيم متضاربة
مع القيم الإسلامية لكي يحقق أهدافه المرسومة ضد الأمة الإسلامية وبالأخص
شبابها محاولاً بذلك هدم العنصر الأساسي من عناصر القوة والتنمية وهم
الشباب .
- 6 التساهل في استخدام العقاقير المخدرة وتركها دون رقابة :
قد يكون التساهل في استيراد بعض الأدوية والعقاقير المخدرة اللازمة
للاستخدام في المستشفيات دون تشديد الرقابة عليها من قبل وزارة الصحة في
المجتمع سبب من أسباب استخدامها في غير الأغراض الطبية التي خصصت لها ،
هذا بالإضافة إلى أنه قد تدخل هذه العقاقير تحت أسماء مستعارة وبطريقة
نظامية ، كما أنها قد تدخل بطريقة غير نظامية مما يؤدي إلى انتشارها
وتداولها بين الشباب .
-7 غياب رسالة المدرسة :
ويقع ذلك على عاتق المربين والمسئولين عن وضع المناهج التعليمية والتي يجب
أن تتضمن أهداف واضحة تجعل الفائدة منها جيدة من حيث توضيح ما ينبغي
إتباعه من فضائل وما يجب تجنبه من خبائث ورذائل .
وهكذا يتضح لنا العديد من العوامل التي تدفع إلى تعاطي المخدرات حيث تم
التطرق إلى عدد من العوامل ومن هنا يمكننا القول بأن هذه المشكلة ليس
سببها الفرد فقط بل يشارك في ذلك الأسرة والمجتمع الذي يعيش فيه.





مضار المخدرات كثيرة ومتعددة ومن الثابت علمياً أن تعاطي المخدرات يضر
بسلامة جسم المتعاطي وعقله .وإن الشخص المتعاطي للمخدرات يكون عبئاً
وخطراً على نفسه وعلى أسرته وجماعته وعلى الأخلاق والإنتاج وعلى الأمن
ومصالح الدولة وعلى المجتمع ككل.بل لها أخطار بالغة أيضاً في التأثير على
كيان الدولة السياسي .. ونذكر هنا الأضرار الجسمية والنفسية والاجتماعية
والسياسية.
أولاً- الأضرار الجسمية :
- فقدان الشهية للطعام مما يؤدي إلى النحافة والهزال والضعف العام المصحوب باصفرار الوجه .
- ُيحدث تعاطي المخدرات اضطراب في الجهاز الهضمي والذي ينتج عنه سوء الهضم .
- أتلاف الكبد وتليفه حيث يحلل المخدر (الأفيون مثلاً) خلايا الكبد ويحدث
بها تليفاً وزيادة في نسبة السكر ، مما يسبب التهاب وتضخم في الكبد وتوقف
عمله بسبب السموم التي تعجز الكبد عن تخليص الجسم منها.
- التهاب في المخ وتحطيم وتآكل ملايين الخلايا العصبية التي تكوّن المخ مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة .
- اضطرابات في القلب ، وارتفاع في ضغط الدم ، وانفجار الشرايين .
- التأثير على النشاط الجنسي ، حيث تقلل من القدرة الجنسية وتنقص من إفرازات الغدد الجنسية.
- كما أن المخدرات هي السبب الرئيسي في الإصابة بأشد الأمراض خطورة مثل السرطان.
- تعاطي جرعة زائدة ومفرطة من المخدرات قد يكون في حد ذاته (انتحاراً).
ثانياً- الأضرار النفسية :
- يحدث تعاطي المخدرات اضطراباً في الإدراك الحسي العام وخاصة إذا ما تعلق الأمر بحواس السمع والبصر
- يؤدي تعاطي المخدرات إلى اختلال في التفكير العام وصعوبة وبطء به ،
وبالتالي يؤدي إلى فساد الحكم على الأمور والأشياء الذي يحدث معها بعض أو
حتى كثير من التصرفات الغريبة إضافة إلى الهذيان والهلوسة.
- تؤدي المخدرات أثر تعاطيها إلى آثار نفسية مثل القلق والتوتر المستمر
والشعور بعدم الاستقرار والشعور بالانقباض والهبوط مع عصبية وحِدّة في
المزاج وإهمال النفس والمظهر وعدم القدرة على العمل أو الاستمرار فيه.
- يحدث تعاطي المخدرات اضطراب في الوجدان ، حيث ينقلب المتعاطي عن حالة
المرح والنشوة والشعور بالرضى والراحة (بعد تعاطي المخدر) ويتبع هذا ضعف
في المستوى الذهني وذلك لتضارب الأفكار لديه فهو بعد التعاطي يشعر
بالسعادة والنشوة والعيش في جو خيالي وغياب عن الوجود وزيادة النشاط
والحيوية ولكن سرعان ما يتغير الشعور بالسعادة والنشوة إلى ندم وواقع مؤلم
وفتور وإرهاق مصحوب بخمول واكتئاب.
- تتسبب المخدرات في حدوث العصبية الزائدة الحساسية الشديدة والاضطراب
والتوتر الانفعالي الدائم والذي ينتج عنه بالضرورة ضعف القدرة على التواؤم
والتكيف الاجتماعي.
الاضطرابات الانفعالية قسمين :
أ- الاضطرابات السارة :
وتشمل الأنواع التي تعطي المتعاطي صفة إيجابية حيث يحس بحسن الحال التفخيم
أو النشوة حيث يحس المتعاطي في هذه الحالة حالة بالثقة التامة ويشعر بأن
كل شيء على ما يرام ،وأنه أعظم الناس وأقوى وأذكى من الاخرين .
ب- الاضطرابات غير السارة :
1- الاكتئاب : ويشعر الفرد فيه بأفكار (سوداوية) حيث يتردد في اتخاذ
القرارات وذلك للشعور بالألم. ويقلل الشخص المصاب بهذا النوع من
الاضطرابات من قيمة ذاته ويبالغ في الأمور ال..........ة ويجعلها ضخمة ومهمة.
2- القلق : ويشعر الشخص في هذه الحالة بالخوف والتوتر.
3- جمود أو تبلد الانفعال : وهو تبلد العاطفة – حيث إن الشخص في هذه
الحالة لا يستجيب ولا يستشار بأي حدث يمر عليه مهما كان ساراً وغير سار.
4- عدم التناسب الانفعالي : وهذا اضطراب يحدث فيه عدم توازن في العاطفة
فيرى الشخص المصاب هذا الاضطراب يضحك ويبكي من دون سبب مثير لهذا البكاء
أو الضحك ، اختلال الآنية : حيث يشعر الشخص المصاب بهذا الاضطراب بأن ذاته
متغيرة فيحس بأنه شخص متغير تماماً ، وأنه ليس هو ، وذلك بالرغم من أنه
يعرف هو ذاته. ويحدث هذا الإحساس أحياناً بعد تناول بعض العقاقير ،
كعقاقير الهلوسة مثل (أل . أس . دي) والحشيش.
ثالثا ً:الأضرار الاجتماعية
1- أضرار المخدرات على الفرد نفســـــه :
إن تعاطي المخدرات يحطم إرادة الفرد المتعاطي وذلك لأن تعاطي المخدرات
(يجعل الفرد يفقد كل القيم الدينية والأخلاقية ويتعطل عن عمله الوظيفي
والتعليم مما يقلل إنتاجيته ونشاطه اجتماعياً وثقافياً وبالتالي يحجب عنه
ثقة الناس به ويتحول بالتالي بفعل المخدرات إلى شخص غير موثوق فيه ومهمل
ومنحرف في المزاج والتعامل مع الآخرين ويدفعه إلى ارتكاب الجرائم والعنف
في معظم الحالات ).
وتشكل المخدرات أضراراً على الفرد منها :
1- المخدرات تؤدي إلى نتائج سيئة للفرد سواء بالنسبة لعمله أو إرادته أو وضعه الاجتماعي وثقة الناس به.
2- كما أن تعاطيها يجعل من الشخص المتعاطي إنساناً كسول ذو تفكير سطحي
يهمل أداء واجباته ومسؤولياته وينفعل بسرعة ولأسباب ..........ة. وذو أمزجة
منحرفة في تعامله مع الناس ، كما أن المخدرات تدفع الفرد المتعاطي إلى عدم
القيام بمهنته ويفتقر إلى الكفاية والحماس والإرادة لتحقيق واجباته .

3- عندما يلح متعاطي المخدرات على تعاطي مخدر ما، ويسمى بـ((داء التعاطي)) أو بالنسبة للمدمن يسمى
بـ ((داء الإدمان)) ولا يتوفر للمتعاطي دخل ليحصل به على الجرعة
الاعتيادية (وذلك أثر إلحاح المخدرات) فإنه يلجأ إلى الاستدانة وربما إلى
أعمال منحرفة وغير مشروعة مثل قبول الرشوة والاختلاس والسرقة والبغاء
وغيرها. وهو بهذه الحالة قد يبيع نفسه وأسرته ومجتمعه وطناً وشعباً.
4- ُيحدِث تعاطي المخدرات للمتعاطي أو المدمن مؤثرات شديدة وحساسيات زائدة
، مما يؤدي إلى إساءة علاقاته بكل من يعرفهم. فهي تؤدي إلى سوء العلاقة
الزوجية والأسرية ، مما يدفع إلى تزايد احتم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بحوث للطلاب - ظاهرة الادمان على المخدرات- علم اجرام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اقــلام ليبيـة  :: 
خدمات المنتدى
[للاعضاء]
 :: 
بحوث جاهزة للطلاب
-
انتقل الى: